PONT POST
English

موسكو لا تحبذ عقد قمة جديدة مع تركيا بشأن إدلب

  • كتب بواسطة PONT POST
  • ديسمبر 07, 18

أفادت تقارير صحفية، بأن الكرملين غير متحمس لقمة ثنائية ثانية مع بين روسيا وتركيا بشان إدلب،بسبب اختلاف وجهات النظر بين الحليفين المتناقضين بشأن ملف إدلب.
ومن أسباب عدم حماسة موسكو، هي أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والذي يدرك حاجة موسكو وأهدافها، دعا إلى اعتماد صياغة جديدة للاتفاق حول إدلب. لكن الأوساط الروسية تشير إلى أن الكرملين لم يبلور بعد موقفاً تجاه آليات التعامل مع الوضع الناشئ.
هذا وثمة اختلاف كبير في معالجة روسيا وتركيا لمسألة إدلب. وتعتقد موسكو بضرورة استكمال تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها سابقاً، ومن ثم استعادة سيطرة دمشق على جميع مناطق سوريا في أقرب وقت ممكن، عكس تركيا، التي تراها بعد اكتمال التسوية السياسية.
ولعل السبب الأبرز هو أن عين موسكو تقع على التحركات الأميركية وعلى رغبة جدية في إشراك أطراف ربما تكون في المستقبل مانحاً مالياً مهماً في مشروعات إعادة الإعمار.
وأبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نظيره الروسي فلاديمير بوتين السبت الماضي على هامش قمة العشرين في الأرجنتين، بضرورة عقد قمة جديدة لبحث الوضع في محافظة إدلب السورية.
ويرى مراقبون، أن الكرملين معني بالمحافظة على توسيع الشراكة القائمة حالياً مع تركيا، لجهة أن نطاق المصالح الروسية التركية غدا أوسع من الملف السوري بكل تداعياته، مع احتفاظه بهامش المناورة في ملف ادلب.