عفرين بين التطمينات الأمريكية و الصمت الروسي

312

بونت بوست – توجَّه رئيسا الأركان والمخابرات التركيان خلوصي أكار وهاكان فيدان إلى موسكو، أمس، لبحث العملية العسكرية المرتَقَبة، وموقف روسيا من التطورات الأخيرة في شمال سوريا.

فخ
و عنون صهيب عنجريني في صحيفة الأخبار اللبنانية بأن “عفرين تشغل العالم: دمشق تنصبُ فخّاً لـ الصّلف التركي”.
حيث يقول الصحفي أن ” فرضت عفرين أمس نفسها على واجهة المشهد السوري” و أنه “في انتظار الخطوات التركيّة التالية، ينبغي الأخذ في الاعتبار أنّ فرملة أنقرة خطواتِها، أو إرجاء تحرّكاتها سيتيح لدمشق تحصيل انتصار معنوي كبير يأتي بمثابة «كسر للصّلف التركي». وعلى نحوٍ مشابه، سيضع مضيّ أنقرة في تنفيذ عدوانها «جديّة دمشق» على المحك، ولا سيّما أنّ موسكو لم تُعلن موقفاً معارضاً للتحرك التركي حتى الآن”.

تطمينات أمريكية
و عنونت صحيفة العرب اللندنية تقريرها بـ”تطمينات واشنطن تفشل في كبح المغامرة التركية في عفرين”
و نقلت الصحيفة عن متابعين للشأن التركي أن “أنقرة اتخذت قرارا بالتدخل المباشر، خاصة بعد اجتماع مجلس الأمن القومي، وإنها تبحث الآن عن ترتيبات سياسية لهذا التدخل مع الأطراف المتدخلة في الملف السوري خاصة الولايات المتحدة وروسيا”.
و ترى الصحيفة أن تركيا “تواجه معضلة دبلوماسية وعسكرية صعبة بسبب مخاطر حصول صدامات مع حليفيها الروسي والأميركي”.

صمت روسي
الـ”صمت روسي على التحضيرات التركية لضرب عفرين” كان العنوان الرئيسي لصحيفة الحياة اللندنية.
حيث تقول الصحيفة “حلّت مسألة التنسيق الجوي بنداً أساسياً خلال لقاء وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو برئيسَي الأركان والاستخبارات التركيين خلوصي أكار وهكان فيدان في موسكو التي احتفظت بالصمت تجاه فحوى الاتصالات التركية معها”.

صفقة
قالت مصادر تركية لـصحيفة الشرق الأوسط: “إن تركيا ترغب في الحصول على دعم روسي لعملية عفرين، وعدم عرقلتها من جانب موسكو، وكذلك تريد من روسيا التدخُّل لدى النظام السوري لعدم الإعراض على عملية عفرين، ووقف الهجوم على إدلب، ولفتَتْ إلى أن اتصالاتٍ مماثلةً ستُجرى مع إيران، في إطار التمهيد لعملية عفرين”.

اترك تعليق