ماذا يجري في إدلب.. هل انقلبت “النصرة” على تركيا؟!

1007

بونت بوست – رداً على تصريحات المسؤولين الأتراك حول عزم أنقرة شن عملية عسكرية في إدلب، ردت هيئة تحرير الشام )جبهة النصرة سابقا( بعملية عسكرية استولت خلالها على مدينتي مورك وخان شيخون وقرى عديدة من فصائل «جبهة تحرير سورية».
و كان قد تم تأسيس “جبهة تحرير الشام” من قبل الحكومة التركية، كذراع عسكرية لها في إدلب وريفي حلب الغربي وحماة الشمالي.
وبينت مصادر محلية في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، بحسب ما نقلتها صحيفة الوطن السورية، أن «النصرة» شنت هجوماً عنيفاً على المدينة صباح أمس، ودارت اشتباكات عنيفة في محيطها مع «تحرير سورية»، المشكلة من اندماج مسلحي حركتي «أحرار الشام الإسلامية» و«نور الدين الزنكي».
وأضافت المصادر إن «النصرة» انقلبت على الهدنة الموقعة مع «تحرير سورية» وبسطت هيمنتها على الأوتستراد الدولي بين مورك ومعرة النعمان في مسعى للسيطرة على الأخيرة، والوصول إلى مدينتي سراقب وأريحا للسيطرة عليهما بعد خسارتها لكامل المحور مطلع شباط الماضي.
وقال مصدر معارض مقرب من «صقور الشام» لـصحيفة «الوطن»: إن الاشتباكات امتدت إلى قرى وبلدات جبل الزاوية، وخصوصاً في محيط بلدتي مرعيان واحسم»، خلال محاولة «النصرة» استعادة معاقلها التي خسرتها في المنطقة على حين توسعت حدة الاشتباكات مع «تحرير سورية» في ريف حلب الغربي القريب من مدينة حلب، بهدف سيطرة «النصرة» عليها ووصلها بمناطق نفوذها بريف إدلب الشمالي.
وقدرت مصادر معارضة مقربة من الفريقين المتناحرين عدد قتلى اليومين الفائتين في صفوفهما بأكثر من 100 قتيل وضعفيهم من الجرحى سقط معظمهم في معارك خان شيخون ومورك ومحيط معرة النعمان ودارة عزة.

اترك تعليق