PONT POST
English

اغتيال قيادي سابق في المعارضة بدرعا

  • كتب بواسطة PONT POST
  • مارس 13, 19

بونت بوست – اغتال مجهولون قيادي سابق في “الجيش السوري الحر”، يعمل حالياً في صفوف قوات النظام السوري بمحافظة درعا جنوبي سوريا.


وأفادت مصادر محلية بأن رئيس مفرزة “الأمن العسكري” في بلدة المليحة الشرقية والقيادي السابق في كتائب “أسود السنة” التابعة لـ “الجيش الحر” ناصر العماري قتل نتيجة إطلاق النار عليه بالأسلحة الخفيفة خلال قيادته سيارته بالبلدة.


وبحسب المصادر أن “العماري” انشق عن قوات النظام قبل سنوات وعمل لاحقا مع “الجيش الحر”، إلا أنه وبعد سيطرة النظام على درعا أجرى تسوية معه وعاد للعمل في صفوفه مجددا.


وتشهد مدن وبلدات درعا هجمات متكررة ضد قوات النظام والأشخاص المتطوعين في صفوفه بعد سيطرته على كامل المحافظة، كان آخرها جرح ضابطين برصاص مجهولين خلال عبورهما الطريق الدولي دمشق – عمان قرب جسر بلدة خربة غزالة، سبقها جرح قائد “اللجان الشعبية” في مدينة الصنمين نتيجة استهدافه من قبل مجهولين أيضا بقنبلة يدوين.


وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا قبل قرابة تسعة أشهر بعد إبرام روسيا وتركيا اتفاقات نصت على تسليم المعارضة للسلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين للتسوية نحو الشمال السوري.


وهو ما قالت عنه أوساط سياسية بأنه عملية بيع وشراء من قبل تركيا للمعارضة السورية مقابل الحصول على بعض الامتيازات في الشمال السوري.