PONT POST
English

الجزائر: أضخم احتجاجات في رابع جمعة للمطالبة برحيل بوتفليقة.

  • كتب بواسطة PONT POST
  • مارس 15, 19

بونت بوست – قال شهود من “رويترز” إن مئات الآلاف من المحتجين تجمعوا في وسط العاصمة الجزائرية، اليوم الجمعة، في أكبر احتجاجات منذ بدأت الاضطرابات الشهر الماضي.

وتجمّع آلاف المتظاهرين وسط العاصمة الجزائرية الجمعة للأسبوع الرابع على التوالي للمطالبة برحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي يحكم البلاد منذ 20 سنة، وفق ما ذكرته “فرانس بريس”.

وبدأ المتظاهرون في التجمع في ساحة البريد المركزي ثم تزايد عددهم شيئا فشئيا قبل ساعتين من موعد التظاهرة المنتظر كما في كل جمعة منذ 22 فبراير، لكن هذه الجمعة الأولى منذ إعلان بوتفليقة تأجيل الانتخابات وانسحابه من الترشح وتمديد ولايته التي يفترض أن تنتهي في 28 أبريل المقبل.

كما تجمع مئات المتظاهرين في ساحة موريس أودان غير البعيدة، بينما ركنت الشرطة شاحناتها في شارع عبد الكريم الخطابي بين ساحتي أودان والبريد المركزي.

وفي العاشرة صباحا بدأ مئات المتظاهرين بينهم نساء وأطفال في التجمع بأماكن عديدة من المدينة، حاملين الأعلام الجزائرية وهم يصيحون بشعارات مناهضة للنظام ولبوتفليقة، دون أن تتدخل الشرطة لتفريقهم.

وقال بعضهم إنهم جاؤوا من مدن أخرى مثل تيزي وزو على بعد 100 كلم شرق الجزائر، وقضوا الليلة في العاصمة عند عائلاتهم وأصدقائهم، خشية عدم تمكنهم من الوصول بسبب توقف وسائل النقل عن العمل، أو الحواجز الأمنية التي تمنع مرور السيارات.

وأوضح مقران وهو بنَّاء يبلغ 43 سنة، لوكالة “فرانس برس” “كنا نعرف أنهم سيغلقون الطرق لذلك قررنا المبيت هنا” في العاصمة الجزائر.

وعلى إحدى اللافتات كتب متظاهر “تمثلون علينا بأنكم فهمتم رسالتنا فنمثل عليكم بأننا سمعناها”، بينما كتب أخر “أعوذ بالله من النظام الرجيم”.

والتحق سكان الأحياء المجاورة بالتجمع الذي ازداد تضخما، وأخرجوا الأعلام من الشرفات والنوافذ، بينما بدأت السيارات بإطلاق المنبهات دعما للمتظاهرين.