PONT POST
English

الصليب الأحمر يبحث عن 3 موظفين له مختطفين في سوريا منذ عام 2013

  • كتب بواسطة PONT POST
  • أبريل 15, 19

بونت بوست – أصدرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيانًا تبحث فيه مصير 3 من موظفيها خُطفوا في سوريا قبل خمسة أعوام، ويُعتقد أنهم كانوا لدى تنظيم داعش الارهابي.


قال الصليب الأحمر، في البيان “نناشد كل من لديه معلومات عن هؤلاء الأشخاص الثلاثة، الإدلاء بها، وإذا كان زملاؤنا لا يزالون محتجزين، فإننا ندعو إلى إطلاق سراحهم فورًا، بشكل غير مشروط”.


وكانت الممرضة لويزا أكافي من نيوزيلندا، وسائقاها علاء رجب، ونبيل بقدونس، يعملون مع الصليب الأحمر، قد اختطفوا في أثناء محاولتهم تسليم إمدادات طبية في إدلب، عندما أوقفهم حاجز لمسلحين واحتجزهم في 13 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2013.


أضافت اللجنة “تشير أحدث المعلومات الموثوقة التي حصلنا عليها إلى أن لويزا كانت على قيد الحياة، في أواخر عام 2018، ولم نتمكن قط من معرفة المزيد من المعلومات عن علاء ونبيل، وما يزال مصيرهما مجهولًا”.


وقالت “بعد سقوط آخر منطقة يسيطر عليها تنظيم داعش، نخشى من تضاعف خطر فقدان أثر لويزا، وإن كنا نأمل أن تتيح هذه الفترة فرصًا جديدة لمعرفة المزيد عن مكان وجودها وحالتها الصحية”.


وكانت الحكومة النيوزيلندية أعلنت أنها تبحث عن أكافي، وقال وزير الخارجية ونستون بيترز إن “الحكومة نشرت فريقًا مقره العراق، يتألف من 12 فردًا من غير المقاتلين، بينهم أفراد من العمليات الخاصة، وهو يركز بشكل خاص على معرفة موقع لويزا وتحديد فرص استعادتها”.