PONT POST
English

الصين تؤكد أن التعاون مع واشنطن هو السبيل الوحيد والمواجهة خسارة للجانبين

  • كتب بواسطة PONT POST
  • مارس 08, 19

بونت بوست – أكد عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني “وانج يي”، أن التعاون هو السبيل الوحيد لبكين وواشنطن، حيث أن الجانبين سيخسران من المواجهة، مشددا في الوقت نفسه على أن التعاون الصيني الأفريقي أصبح قويا لدرجة يصعب على أي قوة إلحاق الضرر به وإسقاطه.


وقال وانج، خلال مؤتمر صحفي اليوم الجمعة على هامش أعمال الدورة التشريعية السنوية في العاصمة (بكين)، إن “الصين والولايات المتحدة ستستفيدان من التعاون وستخسران من المواجهة، وهذا هو أهم شيء يمكن أن نتعلمه من الماضي”.


وأضاف أنه على الرغم من حدوث الكثير من التغييرات في العالم وفي كلا البلدين منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل أربعة عقود، إلا أن هذا الدرس الثمين لا يزال قائما حتى اليوم ويجب الالتزام به وحمايته.


وتابع وانج أنه يجب على الصين والولايات المتحدة أن تحافظا على مسار التقدم في التعاون وتعزيز العلاقات دون أي شك، وأن تعملا معا على بناء علاقة تقوم على التنسيق والتعاون والاستقرار، وهو تفاهم هام توصل إليه قادة البلدين.


وقال “بالنسبة للمطالبات التي زعم بعض الأشخاص فيها أن فك الارتباط بين الصين والولايات المتحدة “فكرة حكيمة”، فإن فك الارتباط مع الصين يعني فك الارتباط مع الفرص والمستقبل، وحتى مع العالم إلى حد ما .. إننا لانزال نتطلع بشكل إيجابي إلى العلاقات الصينية الأمريكية، ولا ينبغي للدولتين الانحدار إلى مواجهة.


وأكد وانج أن “الفكرة القديمة بالعودة إلى الحرب الباردة تأتي ضد التيار الحالي، وليس لها مستقبل ولم يصبح مرغوبا بها”، وأن مصالح الدولتين أصبحت غير منفصلة، مشيرا إلى أن حجم التجارة الثنائية تجاوز 630 مليار دولار العام الماضي، مع إجمالي استثمار ثنائي يزيد على 240 مليار دولار، علاوة على أكثر من 5 ملايين رحلة بين الدولتين في عام 2018 .


وشدد وانج على أن التعاون يبقى التيار الرئيسي للعلاقات الصينية الأمريكية،حيث حظي قادة الدولتين بتوافق آراء ودعم من شعبي البلدين في جميع مناحي الحياة”.


ونوه إلى أن المشاورات الاقتصادية والتجارية الجارية حققت تقدما حقيقيا، ما لقي ترحيبا من الجانبين والمجتمع الدولي، قائلا: “يظهر الأمر أنه طالما تمسك الجانبان بالاحترام المتبادل والمشاورات المتساوية، يمكن وجود حلول لمعالجة أي مشكلة صعبة تواجه الدولتين ومقبولة من قبل كلا الجانبين”.