PONT POST
English

انتفاضة السودان بانتظار بيان للجيش يؤكد عزل البشير عن الرئاسة

  • كتب بواسطة PONT POST
  • أبريل 11, 19

بونت بوست – احداث متسارعة في العاصمة السودانية تشير الى تسلم الجيش زمام الامور في البلاد، والجميع بانتظار بيان يصدر عن قيادة الجيش حول التطورات المتلاحقة، وفق اذاعة أم درمان السودانية التي تغطي الاحداث مباشرة وتؤكد بالقول “كفاية 30 سنة”، في إشارة الى نهاية حكم عمر حسن البشير، يأتي ذلك وسط الأنباء التي تتحدث عن وضع البشير تحت الإقامة الجبرية.


وأفادت مصادر إعلامية بأن الرئيس السوداني عمر البشير تحت الإقامة الجبرية، في وقت قالت القوات المسلحة إنها ستبث بيانا هاما. وأكدت اعتقال أعضاء المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم.


وطالت الاعتقالات، حسب المصادر، كلا من رئيس الحكومة، محمد طاهر أيلا، والنائب الأول السابق للبشير، علي عثمان محمد طه، ووزير الدفاع الأسبق، الفريق عبد الرحيم محمد حسين.


ومع ترقب البيان “الهام” الذي سيصدره الجيش السوداني، ناشد تجمع نقابي السودانيين الالتحاق بالمعتصمين أمام مقر وزارة الدفاع وسط العاصمة الخرطوم، صباح الخميس.


وأعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون، صباح الأربعاء، أن القوات المسلحة السودانية ستُصدر “بياناً هامّاً في وقت مبكر، عقب أنباء عن دخول ضباط من الجيش المقر الواقع في أم درمان.


وأكدت التقارير أن سيارات عسكرية طوقت مبنى الإذاعة والتلفزيون التي بدأت ببث أناشيد وطنية، بانتظار البيان الذي يأتي بعد أشهر من الاحتجاجات على حكم الرئيس عمر البشير.


وبدأ مئات السودانيين بالفعل التوافد إلى أمام مقر وزارة الدفاع، حيث يعتصم الآلاف منذ السبت الماضي بعد فشل كافة محاولات الأمن لفض الاعتصام.
وكانت قوات الجيش تصدت لمحاولات الأمن، في خطوة اعتبرها مراقبون اصطفاف بعض ضباط المؤسسة العسكرية إلى جانب المعتصمين الذين يطالبون برحيل البشير.
يأتي ذلك وسط الأنباء التي تحدثت بأن مجلسا عسكريا انتقاليا سيتولى السلطة في السودان، ومن أبرز الأسماء المرشحة لقيادة المجلس العسكري الانتقالي، الفريق عِوَض بن عوف وزير الدفاع، وعماد عدوي رئيس الأركان السابق.