PONT POST
English

تحذير أممي من خطورة الأوضاع الإنسانية في مخيم الهول والركبان وإدلب

  • كتب بواسطة PONT POST
  • أبريل 11, 19

بونت بوست – قالت مستشارة المبعوث الأممي الخاص لسوريا للشأن الإنساني نجاة رشدي، إن هناك ثلاثة مناطق في سوريا منها إدلب، ما زالت تمثل قلقا كبيرا بالنسبة للأمم المتحدة وقدرتها على الاستجابة الإنسانية للمدنيين في تلك المناطق وتلبية احتياجاتهم الأساسية، إضافة إلى أوضاعهم الصحية وسبل الحماية.
وأشارت المسؤولة الأممية – التي ترأست اليوم الخميس في جنيف لأول مرة بعد تعيينها في المنصب خلفا للنرويجي يان اجلاند اجتماع مجموعة الاتصال الدولية المعنية بالشأن الإنساني في سوريا – خلال مؤتمر صحفي عقب الاجتماع، إلى أن تقارير مقلقة أشارت في الأسبوع الماضي إلى عمليات عسكرية أدت إلى إصابات بين المدنيين في إدلب.
وذكرت أن هناك نحو 3 ملايين مدني في إدلب بينهم ما يصل إلى 1.2 مليون بحاجة إلى المساعدات الإنسانية، معربة عن القلق إزاء استمرار تعرض المرافق الصحية في المنطقة للهجمات والقصف.
وحذرت رشدي من أن أي هجمات عسكرية واسعة النطاق في شمال سوريا وإدلب سوف تهدد حياة الآلاف من المدنيين هناك، ودعت روسيا وتركيا إلى الاستمرار في تعاونهما من أجل منع أي تصعيد في هذه المنطقة، مؤكدة أن أطراف النزاع لديها المسؤولية فيما يتعلق وحماية المدنيين وتمرير المساعدات الإنسانية.
من جانب آخر أعربت مسؤولة الأمم المتحدة عن القلق إزاء أوضاع المدنيين الموجودين في مخيم الهول في شمال سوريا، والذي فر إليه الآلاف هربا من العنف والقتال، وأكدت أن آلاف الوافدين يصلون في ظروف صحية سيئة وكذلك يعانون من سوء التغذية وناشدت رشدي الجهات المانحة استمرار الدعم من أجل توفير الاحتياجات الأساسية لسكان المخيم.
في ذات الصدد أشارت رشدي إلى قلق أممي كذلك بشأن النازحين السوريين في منطقة الركبان بالصحراء قرب الحدود الأردنية، وأكدت أن معظم الموجودين هناك يرغبون في المغادرة كما أن الكثيرين منهم يرغبون في العودة إلى مناطقهم الأصلية، وقالت إن إتاحة عودتهم في ظل شروط أمنة للحماية وعدم تعرضهم للملاحقات الأمنية قد يكون مثالا جيدا لكل نازح في سوريا للعودة إلى منطقته الأصلية.