PONT POST
English

خاص – عفرين الكردية تتحول لتركمانية بالسياسيات التركية !

  • كتب بواسطة PONT POST
  • يناير 12, 19

بونت بوست – تهدف أنقرة من خلال العبث بالتركيبة السكانية للمناطق التي تسيطر عليها في شمال سوريا كجرابلس، الباب، اعزاز وعفرين، وفرض منهاج باللغة التركية على مدارس شمال سوريا، وتعديل مضمون المواد التي تدرس باللغة العربية ضمن المنهاج المقرر وخاصة التاريخ والجغرافيا واضافة فقرات تشيد بالحقبة العثمانية، لتغير ديمغرافية المنطقة، وضمها بشكل تدريجي للإدارة التركية.

هذا وأفتتح المجلس الأعللى لتركمان سوريا مقرا في مركز مدينة عفرين، اضافة لمنظمات اغاثية بهدف تشجيع التركمان ومساعدتهم على الإستطان؛ بحسب وصف ناشطين، في المنطقة وجذب التركمان إليها.

حيث تشير التقارير الإعلامية من منطقة عفرين الكردية شمال البلاد، إلى سعي تركيا توطنين تركمان اللاذقية وحمص في القرى الكردية في عفرين، بالإضافة إلى “إقامة مستوطنات للتركمان المهجرين على شكل مجمعات سكنية في ريف عفرين”.

ويقول ناشطون أن “تركيا تحاول من خلال هذه الخطوات، تغيير ديموغرافية منطقة عفرين الكردية”، حيث تحدث اردوغان قبل بدء حملة غصن الزبتون في خطاباته بأن نسبة الكُرد في عفرين تعادل 40%، وأشارة الناشطون ايضاَ إلى أن ” تركيا تسعى إلى تطبيق التغيير الديموغرافي عبر استجلاب عائلات الفصائل الإسلامية، إضافة إلى استجلاب التركمان من مناطق في ريف حمص وريف اللاذقية بغية توطينهم في عفرين.

وأكد ناشطون محليون من مدينة عفرين أن تركيا تعمل بالخفاء بالتعاون مع المجلس التركماني ومنظمات خيرية مرتطبة به على توطين التركمان المهجرين من ريفي حمص واللاذقية في قرية وبلدات الشريط الحدودي لمدينة عفرين.

حيث يتركز تواجد المهجرين التركمان الذين أستقدمتهم تركيا إلى عفرين في مركز بلدة شيخ الحديد والتي يسطرة عليها “لواء السلطان سليمان شاه” وهي أحدَ فصائل غرفة عمليات غصن الزيتون، وكذلك في القرى الواقعة على جبال ناحيتي بلبل وراجو.

ومن أبرز الفصائل التي تحوي العناصر التركمانية ( فرقة الحمزات – السلطان مراد – لواء السلطان فاتح – لواء السلطان عبد الحميد – سليمان شاه).

كما وكشفت مصادر أن مجموعة “الظاهر بيبرس”، التي تتكون من تركمان الجولان ومجموعة الفرقان” التي تضم مقاتلين تركمان، ينحدرون من المنطقة الوسطى أفتتحوا مقرات لهم في عفرين، بعيد مشاركتها بحملة غصن الزيتون التركي إلى جانب الجيش التركي “، وبات لهم مقرات أيضاً في منطقة عفرين الكردية.

كما وقد انشأت تركية مخيمات في مناطق حدودية كقرية “سوركي” التابعة لناحية راجو، ومخيمات قرب قرى “دير بلوط” و”المحمدية”، وآخر بالقرب من مدينة جنديرس، مما وصف مراقبون “بالخطط التركية لإقامة حزام تركماني على طول حدود عفرين مع تركيا، لتوطين التركمان فيها”.

فيما وكان قد ذكر احد المواطنين التركماني، من تركمان قرية السمعليل، لوسائل الإعلام في وقت سابق، إنه منذ مجيء التركمان إلى الشمالي السوري طلب قادة تركمان في “الجيش الحر” منهم بالتوجه إلى قرى عفرين، وقطعوا وعودًا على لسان شخصيات في المجلس الأعلى للتركمان بالتوطين في قرى الكرد المهجرين إلى شرق الفرات، الأمر الذي اعتبره محمد تغييرًا ديموغرافيًا ضحيته الكرد كما التركمان”.

سما حسن – عفرين – بونت بوست

مقالات دات صلة

ملف – النظام السوري و تركيا هما الأكثر تضررا من التطورات في فنزويلا.. لماذا؟!

يناير 24, 19

بونت بوست – فيما تشهد فنزويلا توتراً وهلعاً، إثر تظاهر مئات الآلاف من الأشخاص، ملوحين بأعلام بلادهم، مطالبين بإسقاط الحكومة واستقالة الرئيس نيكولاس مادورو، طفت التساؤلات عن مصير أكبر مناصري هذه الدولة في أمريكا، إيران، وحزب الله، وتركيا، المرتبطة بكاراكاس…

نتنياهو: لنا تحالفات سرية مع العالم العربي

يناير 24, 19

بونت بوست – أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، ​بنيامين نتنياهو​ أن “إسرائيل لديها تحالفات سرية وعلنية مع ​العالم العربي​”، مشيراً إلى أن “عدونا اللدود الرئيسي هو ​إيران​ التي تهدد ب​القضاء​ علينا من خلال إقامة معقل أمامي لها في ​لبنان​ عبر “​حزب…