PONT POST
English

داعشى فرنسي: سافرت للقتال فى سوريا بعد دراستي للغة العربية

  • كتب بواسطة PONT POST
  • مارس 11, 19

بونت بوست – يمثل أربعة عشر داعشياً فرنسياً انتموا لتنظيم داعش الإرهابي أمام القضاء ‏تسلمهم ‏العراق من قوات سوريا الديمقراطية، جرت معهم تحقيقات وإجراءات اتخذت بحقهم ‏من قبل محكمة ‏تحقيق الكرخ المختصة بقضايا الارهاب وفقاً لقانون ‏مكافحة الارهاب العراقي، ‏أحدهم كان جنديا في الجيش الفرنسي خدم في ‏أفغانستان عام 2009.


الدواعش الذين يحملون الجنسية ‏الفرنسية وبعضهم من أصول عربية، ‏تلقوا التدريبات العسكرية والشرعية فى سوريا عند ‏انخراطهم في صفوف ‏التنظيم الارهابي، بحسب اعترافاتهم.‏


وتسلمت السلطات العراقية عناصر التنظيم من سوريا بعد متابعة وجهود من ‏قبل جهاز المخابرات ‏الوطني العراقي وقاضي التحقيق المختص بنظر ‏قضايا الجهاز.


ونقلت مجلة “القضاء” العراقية بعض اعترافات المتهمين خلال مرحلة ‏التحقيق حول ‏كيفية انتمائهم وانتقالهم من فرنسا الى سوريا ومن ثم العراق ‏وتلقيهم دورات تدريبية ‏عسكرية وشرعية والأماكن التي شغلوها في صفوف التنظيم الارهابي.‏


ويروي أحد المتهمين وهو فرنسي الأصل والجنسية في معرض ‏اعترافاته ‏أمام قاضي التحقيق انه كان يعمل سائق شاحنة في إحدى ‏شركات ‏التنظيف في فرنسا مقيماً في مدينة فيجاك التي تقع جنوب فرنسا ‏قبل أن يسافر إلى ‏مصر لدراسة اللغة العربية مستمرا بهذا الإيفاد بفترات ‏متقطعة حتى ‏العام 2013.‏


ويقول الداعشي الذي يبلغ من العمر 33 عاما “تعرفت على احد ‏الأصدقاء هناك خلال الدراسة في مصر بمركز ‏للدراسات فى القاهرة، ‏وكان يخطط للذهاب إلى سوريا للقتال هناك، وبدأ بإقناعي ‏وعرض عليّ ‏مقاطع مصورة للقتال هناك حتى تولدت القناعة لدي”.‏


وأضاف “سافرت من مصر إلى فرنسا بقيت لفترة من الزمن مع عائلتي ‏المكونة من أمي ‏وأبي وزوجتي وأخي الذين انخرطوا فى صفوف التنظيم ‏فى وقت لاحق، ثم سافرت ‏من باريس إلى اسطنبول ومن ثم دخلت ‏الأراضى السورية”.