PONT POST
English

داعشي: عدد كبير من مسلحي داعش مازالوا في الباغوز

  • كتب بواسطة PONT POST
  • مارس 16, 19

بونت بوست – قال شاب غادر جيب الباغوز آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي في سوريا أن القتال لا يزال مستمرا رغم القصف العنيف الذي شنته قوات سوريا الديمقراطية على مواقع مسلحي داعش على مدار أيام.


وقال شاب سوري ملتحي وهو واحد من بين مئات تركوا الباغوز يوم الخميس واستسلموا لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي ”يوجد أناس يخرجون وآخرون باقون“.


وعندما سُئل هل يوجد عدد كبير في الداخل، قال الرجل الذي جاء في الأصل من مدينة دير الزور المجاورة ”نعم“.


وأضاف في تسجيل مصور لمحطة روناهي التلفزيونية الكردية ”لقد تعرضت لإصابة في ظهري“.


ومرت خمسة أسابيع على إعلان قوات سوريا الديمقراطية بدء هجومها على جيب الباغوز الذي يتألف من قرى تحيط بها أراض زراعية تقهقر إليه التنظيم بعد طرده من مساحات شاسعة سيطر عليها في السابق.


وقال مصطفى بالي مدير المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية إن مجموعة جديدة من مسلحي التنظيم خرجت من الباغوز واستسلمت يوم الجمعة.


وبينما تبدو هزيمة التنظيم في الباغوز أمرا مؤكدا، لم توجه قوات سوريا الديمقراطية له الضربة النهائية بعد.


وعُلقت الحملة عدة مرات للسماح بإجلاء أعداد كبيرة من المدنيين معظمهم من زوجات وأبناء مسلحي تنظيم داعش الارهابي.

وأجلت قوات سوريا الديمقراطية آلاف الأشخاص من الباغوز لينضموا لعشرات الآلاف الذين تركوا أراضي التنظيم الآخذة في الانحسار خلال الشهور القليلة الماضية.


وواجه التقدم الكبير لقوات سوريا الديمقراطية هذا الأسبوع هجمات مضادة شملت مجموعات من المفجرين الانتحاريين الذين نجوا من القصف المدفعي المكثف والضربات الجوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.


وتعتقد قوات سوريا الديمقراطية أن التنظيم حفر خنادق وملاجئ كثيرة وهي تكتيكات استخدمها في مناطق أخرى مثل مدينة الرقة معقله السوري السابق التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية في 2017.


وقال كينو جبرئيل المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية ”إن الأعداد التي خرجت خلال (آخر) 20 إلى 25 يوما كانت بالفعل مفاجأة“. مضيفاً ”الواقع الذي رأيناه يظهر مدى تحضير داعش لهذه المعركة الأخيرة“.


وقال ”عندك الألغام والعبوات الناسفة والأنفاق والملاجئ ما عم تشوف العدو“، مشيراً إلى أن العمليات ”سوف تأخذ الوقت اللازم لها من أجل إنهاء الوضع الحالي والقضاء الكامل والنهائي على داعش“.