PONT POST
English

فتح أول مقبرة جماعية في معقل الأيزيديين بسنجار شمال العراق

  • كتب بواسطة PONT POST
  • مارس 16, 19

بونت بوست -,فتحت السلطات العراقية بالتعاون مع الأمم المتحدة الجمعة، أول مقبرة جماعية تضم رفات أيزيديين قتلهم تنظيم داعش الإرهابي في منطقة كوجو بقضاء سنجار في شمال العراق.


وهذه العملية ترمي إلى “استخراج الرفات المتعلقة بضحايا جرائم داعش” ومعرفة مصير مئات من سكان قرية كوجو في قضاء سنجار، بحسب ما أشارت الأمم المتحدة التي تحقق في عملية “إبادة محتملة”.


وهذه أول عملية لاستخراج رفات الإيزيديين في سنجار (شنكال باللغة الكردية المحلية)، معقل الأقلية الأيزيدية الكردية، بحسب الأمم المتحدة.


وناصب تنظيم داعش الإرهابي العداء الشديد للأكراد الإيزيديين، واعتبروهم كفاراً “كفارا”.


وفي عام 2014، قتل تنظيم داعش أعدادا كبيرة من الأيزيديين في سنجار بمحافظة نينوى، وأرغم عشرات الآلاف منهم على الهرب، فيما احتجز آلاف الفتيات والنساء سبايا، بعد أن انسحبت قوات البيشمركة الكردية من القضاء وتركت الإيزيديين يواجهون مصيرهم.


واختطف داعش أكثر من 6400 من الأيزيديين تمكن 3200 منهم من الفرار، وتم إنقاذ البعض منهم، ومازال مصير الآخرين مجهولا.
وبحسب الأمم المتحدة، فإن الأدلة تشير إلى أن المئات من سكان كوجو قتلوا بيد تنظيم داعش، بينما تم اختطاف أكثر من 700 امرأة وطفل.


ومع سعي قوات سوريا الديموقراطية حاليا لطرد التنظيم الإرهابي من آخر جيب له في شرق سوريا، خرج العشرات من الأيزيديين،

وخصوصا الأطفال، من منطقة الباغوز الحدودية مع العراق، حيث كان التنظيم يجندهم قسرا ويحولهم إلى ما يطلق عليه “أشبال الخلافة”.


ومن أصل 550 ألف أيزيدي كانوا يسكنون العراق قبل دخول تنظيم داعش، ترك نحو مئة ألف منهم البلاد، فيما لجأ آخرون إلى إقليم كردستان العراق كما أن المئات منهم يقطنون في مخيم بشمال سوريا هيأه الأكراد لاستقبال الإيزيديين.


وقال المستشار الخاص ورئيس فريق التحقيق في الأمم المتحدة كريم أسعد أحمد خان، المتواجد في كوجو، “اليوم سيشكل لحظة مهمة ومنعطفا حاسما”، إذ أن الجهاديين تركوا وراءهم أكثر من مئتي مقبرة جماعية يمكن أن تضم ما يصل إلى 12 ألف جثة، وفق الأمم المتحدة، مؤكداً أن عدد المقابر الجماعية المكتشفة في قضاء سنجار حتى الآن، هو 73 مقبرة.