PONT POST
English

في الوقت الذي تستعد فيه قواتها للهجوم، روسيا تحذر تركيا من البقاء بعيداً عن سوريا والسماح للأسد باستعادة المناطق التي أخليت نتيجة قرار ترامب حول انسحاب القوات الأمريكية

  • كتب بواسطة PONT POST
  • ديسمبر 28, 18

جوليان روبنسون
27 ديسمبر/كانون الأول 2018
صحيفة ديلي ميل البريطانية

ترجمة: بونت بوست

طلبت روسيا من تركيا السماح للحكومة السورية باستعادة المناطق التي أخلتها القوات الامريكية بالتزامن مع استعداد أنقرة لإخراج المقاتلين الكرد من منطقة في بلد مزقته الحرب.
وقالت وزارة خارجية الكرملين إنها تتوقع تسليم المنطقة لقوات الأسد بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي عن انسحاب قواته من البلاد – الخطوة التي فاجأت الحلفاء وتسببت باستقالة اثنين من كبار مساعديه.
وقالت تركيا إنها تعمل مع واشنطن لتنسيق انسحاب القوات الأمريكية وأنها ما زالت “مصممة” على تطهير المقاتلين الكرد المتحالفين مع الولايات المتحدة من منبج في شمالي سوريا. وقد أظهرت صور اليوم انتشار عربات عسكرية ومدرعات تركية وناقلات جند يتم إرسالها إلى الحدود مع سوريا.
كذلك، فإن القوات السورية والروسية بدأت بالانتشار في الخطوط الأمامية حول البلدة.
وكانت قد أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أنه يجب تسليم الأراضي في شرقي سوريا إلى الحكومة السورية بما يتماشى مع القانون الدولي.
وقالت إن موسكو لم تكن على علم بأية تفاصيل حول الانسحاب الأمريكي المزمع من سوريا، لكنها أضافت أن هذه الخطوة ستساعد على التوصل إلى تسوية سلمية في سوريا إذا ما تم تنفيذها.
وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي: “إذا حدث انسحاب للقوات، فسيكون لذلك تأثير إيجابي على الوضع على الأرض”.
وكان قد أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي الانسحاب من سوريا، مثيراً بذلك مفاجأة الحلفاء واستقالة اثنين من كبار مساعديه.
لقد دعمت الولايات المتحدة ولأربع سنوات القوات التي يقودها الكرد في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط في سوريا في القتال ضد داعش، وها هو الآن سيسحب قواته تاركاً المنطقة عرضة للاستيلاء عليها.
لدى سؤالها عن أية مخططات تركية لشن هجوم على المنطقة، ردت زاخاروفا بأن روسيا وتركيا قامتا بتنسيق أعمالهما عن كثب في سوريا، بما في ذلك “العمليات العسكرية ضد الإرهاب”، لكنها لم تتطرق إلى مزيد من التفاصيل.
وقال متحدث باسم مقاتلي المعارضة السورية المدعومة من تركيا إن مقاتليه لن يقبلوا عودة القوات الحكومية إلى مناطق في شرقي سوريا، بما في ذلك منطقة منبج بعد انسحاب القوات الأمريكية.
وقال الناطق باسم الجيش الوطني السوري الذي من المتوقع أن يكون قوة أساسية في الحملة التركية في شرقي سوريا، يوسف حمّود، إن عودة القوات الحكومية إلى المنطقة ستؤدي إلى “كارثة وموجة” جديدة من اللاجئين والنازحين.
وقال حمود إن إحدى الأهداف الرئيسية للعملية التي تقودها تركيا لاستعادة شرقي سوريا هو تهيئة الظروف لعودة اللاجئين والمشردين الذين فروا من الحكومة السورية.
وقال الجيش الوطني السوري أن ما يصل إلى 15 ألف من مقاتليه مستعدين لدخول المنطقة بمجرد انسحاب الولايات المتحدة.
يذكر أنه ومنذ أسابيع تهدد تركيا بشن هجوم جديد ضد المقاتلين الكرد الذين دخلوا في شراكة مع الولايات المتحدة لإخراج داعش من شمال وشرقي سوريا.
وتعتبر أنقرة القوات الكردية جماعة إرهابية بسبب صلاتها بجماعة منفصلة داخل تركيا.
هذا ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام التركية، يقوم مقاتلي المعارضة السورية المدعومين من تركيا بالانتقال إلى مشارف منبج ويستمر الجيش التركي في إرسال الدبابات والمدفعيات وغيرها من المعدات إلى الحدود والمناطق الواقعة تحت سيطرة تركيا في شمال غربي سوريا.

ترجمة: بونت بوست

مقالات دات صلة

ملف – النظام السوري و تركيا هما الأكثر تضررا من التطورات في فنزويلا.. لماذا؟!

يناير 24, 19

بونت بوست – فيما تشهد فنزويلا توتراً وهلعاً، إثر تظاهر مئات الآلاف من الأشخاص، ملوحين بأعلام بلادهم، مطالبين بإسقاط الحكومة واستقالة الرئيس نيكولاس مادورو، طفت التساؤلات عن مصير أكبر مناصري هذه الدولة في أمريكا، إيران، وحزب الله، وتركيا، المرتبطة بكاراكاس…

نتنياهو: لنا تحالفات سرية مع العالم العربي

يناير 24, 19

بونت بوست – أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، ​بنيامين نتنياهو​ أن “إسرائيل لديها تحالفات سرية وعلنية مع ​العالم العربي​”، مشيراً إلى أن “عدونا اللدود الرئيسي هو ​إيران​ التي تهدد ب​القضاء​ علينا من خلال إقامة معقل أمامي لها في ​لبنان​ عبر “​حزب…