PONT POST
English

قصة داعشية في مخيم بشمال سوريا

  • كتب بواسطة PONT POST
  • أبريل 13, 19

بونت بوست – حاولت روان عبود الفرار من تنظيم داعش الارهابي بعد مقتل زوجها الأول، العضو بالتنظيم والذي كان يسيء معاملتها. لكنها سُجنت وأجبرت على الزواج من داعشي آخر. وعندما توفي الثاني، تمكنت أخيرا من الهرب. وهي الآن محتجزة مع أنصار للتنظيم المتشدد الذي كانت تنشد الهرب منه منذ أن كان عمرها 13 عاما.


قالت الفتاة السورية البالغة من العمر 18 عاما الآن ”تزوجت عندما كان عمري 12 عاما، أتى بي زوجي وقتها إلى الرقة. كان يضربني ويقول إنني مرتدة لأنني حاولت الهرب“.


وانضمت آلاف النساء، وخصوصا أجنبيات تدفقن من أوروبا وشمال أفريقيا، طواعية إلى تنظيم داعش الارهابي اقتناعا بالتفسير المتشدد للإسلام وتزوجن من أعضاء بالتنظيم.


ولا يزال بعضهن أنصارا متعصبين لفكر التنظيم ويُقمن في مخيمات فررن إليها في شرق سوريا تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي، والتي طردت التنظيم من آخر أرض كانت تحت سيطرته الشهر الماضي.


لكن الكثيرات من أمثال روان، اللاتي زوجتهن أسرهن المحافظة في سوريا والعراق ولبنان في سن صغيرة، لا يجدن أمامهن خيارا.


وروان وعدة سوريات وامرأة لبنانية زوّجها أهلها أيضا في سن الطفولة لرجل انضم لتنظيم داعش الارهابي، محتجزات حاليا مع أشد أنصار التنظيم تعصبا في قطاع يخضع للحراسة في مخيم الهول.


وتخشى هؤلاء النسوة، اللاتي تنظر إليهن قوات سوريا الديمقراطية على أنهن مشتبه بهن بينما تعانين الاضطهاد على يد النساء المحتجزات معهن، من أن مصيرهن البقاء رهن الاحتجاز لفترات طويلة أو التعرض للقتل على يد المتشددات من أنصار التنظيم المحتجزات معهن.


أمضت روان ثلاثة أشهر في مخيم الهول إلى جانب أكثر من 60 ألف شخص فروا من المعركة في الباغوز، آخر جيب مأهول بالسكان كان التنظيم يسيطر عليه قبل هزيمته هناك الشهر الماضي.


وفي مقابلة أجرتها معها رويترز هذا الشهر، كانت ترتدي معطفا أخضر اللون وقفازات تكشف عن أصابعها، بينما كانت تضع مساحيق تجميل للعين تحت نقابها الذي ترتديه فقط حتى لا تلفت انتباه أنصار التنظيم.


واستخدمت روان لفظ ”داعش“ في الإشارة إلى تنظيم داعش الارهابي بدلا من كلمة ”الدولة“ التي ما زالت الكثيرات في المخيم يستخدمنها. وقالت إن زوجيها ماتا. ولم تقل إنهما استشهدا خلافا لما يصف به أنصار التنظيم قتلاه عادة. وقالت ”زوجي الأول قُتل أثناء معارك قبل نحو ثلاث سنوات، الحمد لله“.


حاولت روان الفرار من الأراضي الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، وسُجنت في الرقة معقل التنظيم في ذلك الحين.


وعندما بدأ التحالف بقيادة الولايات المتحدة قصف المدينة، نقلها المتشددون مع نساء أخريات من بلدة إلى أخرى مع تقهقرهم، وزوجوها لمقاتل آخر، قُتل أيضا قبل عدة أشهر. فرت روان بعد ذلك مع ابنتها الأخرى البالغة من العمر الآن أربع سنوات. وتواجهان الآن مستقبلا غامضا.


وقالت روان ”أريد أن أذهب إلى عائلتي في إدلب. لكن الآن يكفي أن أنتقل إلى جزء آخر من المخيم بعيدا عن الأجنبيات. مكان أتمكن فيه من استخدام هاتف“.


وأوضحت أن قوات الأمن التي تحرس مخيم الهول رفضت طلباتها للانتقال إلى مكان آخر، مضيفة ”يقولون دوما غدا، ويسألونني لماذا تزوجت من مقاتل من تنظيم داعش الارهابي“.


وقالت روان ”لأنني هربت وبسبب هيئة ملابسي، تصفني النساء الأخريات بأني كافرة. يرشقونني بالحجارة. وعندما أقف في صف للحصول على الماء يقلن إن الصف ليس للسوريات“.


وشكت أمل سوسي، وهي لبنانية بنفس القسم في المخيم، من معاملة مماثلة، وتخشى من أنها قد لا تتمكن من العودة لديارها أبدا.
كانت أمل البالغة من العمر 20 عاما قد استسلمت مع طفليها لقوات سوريا الديمقراطية في عام 2017 بعد مقتل زوجها في الرقة. وقالت إنها أعيدت إلى أراضي تنظيم داعش الارهابي بعد شهور في تبادل للسجناء. وقالت ”كان ذلك عودة إلى نقطة الصفر“.


كان زوجها قد أخذها وهي مراهقة إلى سوريا للعيش في ظل الخلافة التي أعلنها التنظيم الارهابي.


وتنتظر أمل أيضا نقلها إلى قسم آخر في المخيم. وقالت ”ينبغي لمن أتت مجبرة منا أن يسمح لها بالمغادرة. يصفنا أنصار داعش بأننا خنازير وكفار، يقولون إننا جواسيس للأكراد، ويعتدون علينا“.


وتتجول معظم السوريات والعراقيات في مخيم الهول بشكل منفصل عن الأجنبيات اللائي يخضعن لحراسة قوات سوريا الديمقراطية. وتستخدم كثير من الأجنبيات مصطلحات شائعة بين المتشددين للحط من شأن غير الملتزمات بالفكر الإسلامي المتشدد وتحملن أعداء داعش فقط مسؤولية محنتهن.


وتتمنى روان وأمل ونساء كثر أخريات الابتعاد عنهن قدر الإمكان.
وقالت أمل ”لم نتخلص من داعش. لقد نقلوا أساسا عناصر داعش إلى هنا، هذا ما يؤمنون به. يقولون إنهم سيقومون ببنائها هنا مجددا. المخيم تحت سيطرتهم“.