PONT POST
English

قوات الدعم السريع السودانية ترفض أي حلول لا ترضي الشعب

  • كتب بواسطة PONT POST
  • أبريل 12, 19

بونت بوست – طالب قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، في بيان رسمي بوقت متأخر من مساء الخميس قادة الانتفاضة “قيادة تجمع المهنيين ورؤساء الأحزاب وقادة الشباب” إلى فتح باب الحوار والتفاوض للوصول إلى حلول ترضي الشعب السوداني وتجنيب البلاد الانزلاق والفوضي.


وصدر بيان قيادة قوات الدعم السريع، عقب مواصلة آلاف المتظاهرين اعتصامهم أمام مقرّ القيادة العامّة للجيش في الخرطوم مساء الخميس، على الرّغم من بدء حظر التجوّل الليلي الذي فرضه الجيش إثر إطاحته الرئيس عمر البشير، بحسب ما أفاد شهود عيان.


وعلى وقع هتاف “سلام، عدالة، حرية”، استهلّ المتظاهرون اعتصامهم للّيلة السّادسة على التّوالي أمام مقرّ الجيش الذي كان دعاهم قبيل ساعات من ذلك إلى التزام حظر التجوّل الذي بدأ في العاشرة ليلاً (20,00 ت غ) ويستمرّ لغاية الرّابعة فجراً (02,00 ت غ).


وفي حشد ضخم أمام مقر وزارة الدفاع بالخرطوم بعد دخول حظر التجول حيز التنفيذ، خاطب العضو البارز في تجمع المهنيين السودانيين، محمد ناجي الأصم، المتظاهرين بالقول، إن “الثورة التي لم تنته بعد. ولم تبلغ أهدافها بعد”.


ودعا الأصم، الذي اعتقل في ديسمبر في أول موجة من التعامل الأمني مع الاحتجاجات، وأفرج عنه الخميس، إلى “عدم الالتفاف على مطالب الجماهير، وتسكين الحراك بتغييرات شكلية”.


واعتبر الأصم أن الاحتجاجات “في أقل من 4 أشهر قاومت 30 عاما من التهميش وتقسيم المجتمع”، وقال إن الشعب ماض في سبيله ضد الظلم والعنصرية والاستبداد.


وقال: “ما حدث اليوم بمثابة خطوة أولى في نهاية الظلم”، مطالبا بتشكيل حكومة مدنية مع وجود تمثيل عسكري.


وفي وقت سابق، دعا رئيس تجمع المهنيين السودانيين محمد يوسف المصطفى إلى انتقال السلطة لحكومة مدنية ديمقراطية و”لا نمانع مشاركة الجيش فيها”.


وأعلن التلفزيون السّوداني الرّسمي، أنّ وزير الدّفاع عوض بن عوف أدّى مساء الخميس القسَم “رئيساً للمجلس العسكري الانتقالي” الذي شكّله الجيش إثر إطاحته البشير بعد أربعة أشهر من الاحتجاجات الشعبيّة ضدّ حكمه.


وقال التلفزيون إنّ “الفريق أوّل الرّكن عوض محمد أحمد ابن عوف أدّى القسم رئيساً للمجلس العسكري الانتقالي”. وأضاف “الفريق كمال عبد المعروف أدّى القسم نائباً لرئيس المجلس العسكري الانتقالي”.


وعرض التلفزيون لقطات للجنرالين وهما يؤدّيان القسم.
وأطاح الجيش السوداني الخميس البشير، وأعلن اعتقاله واحتجازه “في مكان آمن” وتولّي “مجلس عسكري انتقالي” السلطة لمدّة عامين.