PONT POST
English

كوسوفو تعيد 110 من زوجات وأطفال داعش من سوريا وواشنطن ترحب

  • كتب بواسطة PONT POST
  • أبريل 20, 19

بونت بوست – أعلنت كوسوفو السبت إعادة 110 من رعاياها من سوريا، جميعهم تقريبا زوجات وأطفال مسلحين من تنظيم داعش الارهابي، في عملية غير مسبوقة في أوروبا من حيث حجمها.
وكان أربعة رجال يشتبه بأنهم قاتلوا في صفوف تنظيم داعش الإرهابي في الطائرة التي هبطت ليلا في مطار بريشتينا، وقال رئيس النيابة العامة ألكسندر لوميزي لوسائل الإعلام إن تهمة المشاركة في نزاعات في الخارج وجهت إليهم رسميا منذ السبت.
والركاب الآخرون هم 32 امرأة و74 طفلا، وفق الحكومة.
ورحبت الولايات المتحدة عبر سفارتها في بريشتينا كوسوفو بالعملية واعتبرتها “نموذجا هاما يقتدى به” بالنسبة للأسرة الدولية.
وتابع البيان “نشيد بالتعاطف الذي أبدته سلطات كوسوفو بقبولها عودة هذا العدد الكبير من المدنيين”.
وكوسوفو التي يشكل المسلمون 90% من سكانها هي الدولة الأوروبية التي تعد أكبر عدد من المقاتلين الجهاديين في العراق وسوريا بالنسبة إلى عدد سكانها البالغ 1,8 مليون نسمة.
وأثارت مسالة إعادة أقرباء الجهاديين سجالات في العديد من الدول. وكانت فرنسا التي تشملها هذه الظاهرة أعادت في منتصف آذار/مارس خمسة أطفال بعد أسابيع من العرقلة والتأجيل، وسط رفض الرأي العام لعودة الجهاديين وأقربائهم.
وتشير التقديرات إلى أن حوالى 300 شخص من كوسوفو توجهوا للقتال في سوريا والعراق. وقتل حوالي 70 منهم فيما عاد حوالي 120 وسجنوا في غالب الأحيان. وأوضح قائد شرطة كوسوفو رشيد كلج السبت أن ثلاثين مقاتلا من كوسوفو ما زالوا في سوريا ومعهم 49 امرأة وثمانية أطفال.