PONT POST
English

لجنة دولية: آلاف النساء والأطفال يفرون من آخر معاقل داعش بسوريا

  • كتب بواسطة PONT POST
  • مارس 09, 19

بونت بوست – أعلنت لجنة الإنقاذ الدولية أن الاف المدنيين من النساء والأطفال فروا من آخر معاقل تنظيم داعش  في شرق سوريا بإتجاه مخيمات النازحين، مما أعاد الوضع هناك إلى “نقطة الإنهيار”.

وذكرت اللجنة الدولية (غير حكومية) (وفقا لما ذكرته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية اليوم السبت) أن ما لا يقل عن 12 ألف إمرأة وطفل نُقلوا إلى مخيم الهول منذ يوم الأربعاء الماضي، فيما وصل أكثر من 55 ألف شخص منذ إعلان قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن بدء العملية العسكرية ضد أخر معقل لتنظيم داعش في شرق سوريا في بداية شهر ديسمبر الماضي.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين غربيين ومسئولين من القوات المدعومة من الولايات المتحدة قولهم هذا الأسبوع بإنهم “مرتبكون” بسبب العدد الهائل من المقاتلين والعائلات التي نزحت من قرية “باغوز” شرق محافظة دير الزور بعد حصارها للاعتقاد بأنها تضم أخر معاقل لداعش في شرق سوريا.

وذكرت “واشنطن بوست” إن مجموعات الإغاثة الدولية تجاهد وحدها بينما تم شحن المقاتلين المشتبه بهم للتحقيق في سجون مكتظة للغاية، في حين تسبب التدفق اليومي للنساء والأطفال الذين تم إجلاؤهم من بلدة باغوز في إرباك الفرق الإنسانية في مخيم الهول.

بدوره، قال ميستي بوسويل، المسئول في لجنة الإنقاذ الدولية:” لا يمكن لأحد أن يخطر على باله أن مثل هذا العدد الكبير من النساء والأطفال ما زالوا يعيشون في الباغوز… فيما تبذل اللجنة والوكالات الأخرى كل ما في وسعها لمساعدة الوافدين، لكن الوضع في الهول الآن عاد إلى نقطة الانهيار”.

ويقول عمال الإغاثة إن مخيم الهول ومخيم الروج القريب غير مستعدين لاستقبال عشرات الآلاف من الأشخاص الذين وصلوا، وقد تُرك عدد كبير من العائلات بدون خيام أو مياه أو إمدادات غذائية كافية.

وقد أعلنت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة هذا الأسبوع أنها اقتربت من الانتصار في الباغوز لكنها حذرت من أن القتال يتباطأ خلال ساعات النهار. ولكن مع توفير أسلحة وذخيرة أفضل، أكدت القوات تحقيقها تقدما مع حلول الظلام، وذلك بمساعدة سلسلة من الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة، ومن المتوقع أن تنتهي المعركة خلال الأيام القادمة.

ووفقا لـ “واشنطن بوست” ، فإن العائلات التي انتقلت إلى مخيمات النازحين تواجه في حقيقة الأمر مستقبلاً غير واضح، فقد لقي عشرات الأطفال، معظمهم من الأطفال الرضع، مصرعهم على الطريق المؤدية إلى مدينة الهول في الأسابيع الأخيرة، وفقا لما أعلنته لجنة الإنقاذ الدولية ومنظمة اليونيسف.