PONT POST
English

مظاهرة في درعا احتجاجاً على إعادة تمثال حافظ الأسد إلى المدينة

  • كتب بواسطة PONT POST
  • مارس 10, 19

بونت بوست – تظاهر عشرات الأهالي في مدينة درعا جنوبي سوريا الأحد، احتجاجا على إعادة النظام السوري نصب تمثال للرئيسه السوري السابق حافظ الأسد إلى المدينة.


وقالت مصادر محلية من درعا بأن نحو 300 شخص تظاهروا قرب الجامع العمري في مدينة درعا، احتجاجا على إعادة النظام نصب التمثال الذي دمره المتظاهرون منذ بداية الثورة السورية عام 2011.


وأضاف المصدر أن المتظاهرين طالبوا بإسقاط رئيس النظام السوري والإفراج عن المعتقلين في سجونه، وهتفوا بشعارات أبرزها “الموت ولا المذلة”، و”عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد”.


وأعادت حكومة النظام ليل الجمعة – السبت تمثال حافظ الأسد إلى المدينة وسط انتشار مكثف لعناصر أمن النظام الذين أغلقوا الطرقات المؤدية إلى مكان نصب التمثال تزامنا مع تدقيق على هويات المارة وتفتيشهم.


وتشهد محافظة درعا ردود فعل شعبية غاضبة بعد أن بدأ النظام العمل على ترميم قاعدة التمثال تمهيدا لإعادته، حيث كتب مجهولون عبارات رافضة لذلك على جدران في مدينتي درعا ونوى أبرزها “لا لإقامة صنم المقبور ولو أعادوا من في القبور”.


وعادت مظاهر من الحراك للظهور مجددا في مدن وبلدات درعا بعد سيطرة قوات النظام عليها في تموز 2018، بموجب صفقات أبرمها الأخير مع الفصائل العسكرية برعاية روسية وتركية قضت بتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء، وخروج الرافضين إلى شمالي سوريا.


وقال ناشطون وقتها بأن تركيا باعت المعارضة والمجموعات المسلحة لروسيا والنظام مقابل بعض الامتيازات في شمال سوريا.