PONT POST
English

معارض سوري بارز يقترح مرحلة “ما قبل انتقالية” يبقى فيها الأسد

  • كتب بواسطة PONT POST
  • أبريل 09, 19

بونت بوست – أطلق الرئيس السابق للائتلاف الوطني السوري المعارض، أحمد معاذ الخطيب، مبادرة جديدة لحل الملف السوري خلال عام كامل، يبقى فيه الرئيس السوري، بشار الأسد، في منصبه.


واعتبر الخطيب خلال مقال نشرته CNN أن حشد الإرادة السياسية الدولية يمكن أن يجد حلًا للمأساة السورية، وتتضمن المبادرة اعتماد “مرحلة ما قبل انتقالية”، تتركز على “إنشاء مجلس رئاسي بتوافق وإجماع متبادل (من الطرفين)، يتألف من ستة أشخاص ويضم بشار الأسد، من أجل نقل صلاحياته للمجلس خلال عام كامل”.


ويعتقد الخطيب أنه في نهاية الوقت المحدد سيتحقق خروج الأسد التام، ويضيف أن خروجه شرط لا يمكن من دونه إيقاف سفك الدماء في سوريا.


وبحسب الخطيب فإن المجلس يمكن أن يرسي الأسس لتحقيق الاستقرار من خلال إطلاق سراح المعتقلين وإصدار عفو عام، وضمان بيئة مناسبة للمحادثات السياسية، ويمكن أن يزيل المخاوف الروسية بشأن الانهيار التام للدولة، فـ ”المجلس سيعيد هيكلة الأجهزة العسكرية والاستخبارية”.


وتتبع ذلك انتخابات بلدية وبرلمانية تحت رقابة دولية، الأمر الذي يسمح للسوريين في النهاية اختيار دستور جديد ورئيس جديد، يقوم بحل المجلس الرئاسي ويؤسس عملية انتقال عادلة.


واعتقد الخطيب أن الأسد لا يمكن أن يوافق على المبادرة لكن الدول الداعمة له، وخاصة روسيا، يمكن أن تضغط عليه للانضمام للمبادرة التي يمكن أن تحفظ ماء الوجه قبل تفكك سوريا، بحسب زعمه.


وتأتي مبادرة الخطيب بعد أيام من توجيهه رسالة للأسد عبر تسجيل مصور تحت عنوان “حوار هادئ مع فرعون سوريا” طالبه فيها بالتنحي لإنقاذ سوريا.


ولاقت الرسالة ردود فعل غاضبة من الشارع المعارض بسبب مخاطبته بـ ”الدكتور بشار الأسد”، إضافة إلى حديثه عن وجود ضباط شرفاء داخل النظام.