PONT POST
English

هجومين مضادين لداعش على نقاط قوات سوريا الديمقراطية في دير الزور

  • كتب بواسطة PONT POST
  • مارس 13, 19

بونت بوست – قالت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي بأن مسلحي تنظيم داعش الارهابي شنوا اليوم الأربعاء هجومين مضادين في بلدة الباغوز على القوات التي تقترب من تحرير آخر جيب للتنظيم الارهابي بشمال شرقي سوريا.
وقال المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية في رسالة قصيرة إلى الصحفيين إن الهجوم الثاني الذي شنه مسلحو تنظيم بعد ظهر الأربعاء كان أقوى بكثير من الهجوم الأول.
وأضاف أن تنظيم داعش استغلت تصاعد الدخان في سماء الباغوز موضحا أن القتال لا يزال مستمرا لكن التنظيم الارهابي لم يحرز أي تقدم وجرى إيقافه، ولم يسقط أي قتلى أو مصابين في الهجومين.
إلى ذلك وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية أنها أحبطت هجمات انتحارية أيضاً لتنظيم داعش في وقت مبكر من يوم الأربعاء خلال المعركة النهائية على آخر جيب يسيطر عليه التنظيم الارهابي.
وقال مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية إن القوات قصفت الباغوز قصفا كثيفا ليل الثلاثاء قبل بدء اشتباكات مباشرة مع مسلحي تنظيم داعش الارهابي قبل الفجر.
وأظهر بث مباشر لمحطة روناهي التلفزيونية الكردية خلال الليل سلسلة انفجارات كبيرة أضاءت السماء فوق الباغوز.
وقال بالي ”كان هناك هجمات بالأحزمة ناسفة، مجموعة من الانتحاريين حاولوا تنفيذ هجمات انتحارية في صفوف قواتنا، استهدفتهم قواتنا وقُتلوا قبل الوصول إلى التجمعات أو نقاط تمركز رفاقنا“.
وتحاصر قوات سوريا الديمقراطية الباغوز منذ أسابيع لكنها أرجأت هجومها النهائي مرارا لإتاحة الفرصة أمام آلاف المدنيين للمغادرة. ومعظم هؤلاء المدنيين زوجات وأبناء مسلحي تنظيم داعش الارهابي، واستأنفت الهجوم يوم الأحد.
وقال بالي خلال الليل إن نحو ثلاثة آلاف مسلح وعائلاتهم استسلموا لقوات سوريا الديمقراطية خلال 24 ساعة. وأضاف أنه تم أيضا تحرير ثلاث نساء وأربعة أطفال من الإيزيديين خطفهم التنظيم وأسرهم عام 2014.
وعلى الرغم من أن الباغوز هي آخر منطقة يسيطر عليها التنظيم فإن مقاتليه ما زالوا ينشطون في مناطق نائية في أنحاء أخرى من سوريا، وخاصة في ريف حمص ودير الزور غربي نهر الفرات.