PONT POST
English

واشنطن تشهر سلاح العقوبات في وجه القاهرة في حال اشترت مقاتلات “سو-35” الروسية

  • كتب بواسطة PONT POST
  • أبريل 09, 19

بونت بوست – أعلن مسؤول أمريكي أن مصر والدول الأخرى التي تريد شراء السلاح الروسي، يجب ألا تنسى العواقب المحتملة لتطبيق القانون الأمريكي “حول مواجهة أعداء أمريكا عبر العقوبات” عليها.


وتعليقاً على الأنباء حول احتمال شراء مصر لمقاتلات “سو-35” الروسية الحديثة قال المسؤول الرفيع في الإدارة الأمريكية للصحفيين “ليس لدينا الكثير من المرونة في إطار القانون “حول مواجهة أعداء أمريكا عبر العقوبات” (CAATSA).


وأضاف “إن الدول التي تتخذ مثل هذه القرارات، يجب أن تعرف أننا محدودون للغاية فيما يخص احتمال التخفيف (تخفيف عواقب استخدام القانون). ونواجه حالة مماثلة حاليا مع الصين والهند وتركيا التي تعد أيضا حليفا لنا في حلف الناتو. لذلك نريد أن ندعو الدول التي ترغب في توسيع علاقاتها مع الولايات المتحدة في المجال العسكري إلى أن تقف موقفا جديا من هذا القانون”.


وأفادت تقارير صحفية في وقت سابق أنباء عن توقيع روسيا ومصر عقد لتوريد مقاتلات “سو-35” إلى القاهرة، ويقضي الاتفاق بتوريد أكثر من 20 طائرة ووسائل الإصابة الجوية بمبلغ نحو ملياري دولار، بدأ نهاية عام 2018، مضيفة أن توريد هذه المقاتلات إلى مصر قد يتم في الفترة ما بين عامي 2020 و2021.


تأتي هذه التصريحات بالتزامن مع زيارة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى واشنطن يلتقي خلالها عدد من المسؤولين الأمريكيين وعلى رأسهم الرئيس ترامب، بعد أن التقى وزير الخارجية مايك بومبيو، وكبير مستشاري ترامب وصهره، جاريد كوشنر، في مقر إقامته.


وبحسب الرئاسة المصرية، فقد أكد السيسي خلال اللقاءين حرص بلاده على تدعيم وتعميق الشراكة الاستراتيجية الممتدة مع الولايات المتحدة، والتي تمثل ركيزةً مهمة للحفاظ على الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، معرباً عن التطلع لتعظيم التنسيق والتشاور مع الجانب الأميركي خلال الفترة المقبلة، بشأن مختلف الملفات السياسية والأمنية ذات الاهتمام المشترك.


وبحسب بيان للرئاسة، عبّر بومبيو عن ثقته في أن مباحثات السيسي مع ترامب ستدعم مسيرة العلاقات بين البلدين على نحو بناء وإيجابي، خاصةً في ظلّ التزام الإدارة الأميركية بتعزيز أطر التعاون المشترك مع مصر فى مختلف المجالات، مشيداً بما وصفه بـ”جهود السيسي لمكافحة الإرهاب وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في مصر والمنطقة”.